كيفية وضع حدود صحية في علاقاتك

بواسطة العلاقات أستراليا

تشغيل فيديو عن كيفية تعيين الحدود الصحية المصغرة
هل أنت مرضي للناس؟ الانحناء للخلف؟ قد تحتاج إلى مساعدة لوضع حدود صحية.

الحدود هي خط يمثل حافة أو حدًا. يمكن أن يكون ماديًا، مثل المساحة الشخصية، أو حقك في عدم المساس به. أو أكثر تجريدًا، مثل الحدود الأخلاقية أو العاطفية.

عندما نتحدث عن وضع حدود صحية، فإننا نشير إلى حدودنا الشخصية لما نعتبره مقبولاً.

بين العمل والأسرة والالتزامات الاجتماعية، قد يكون من الصعب إدارة احتياجاتك الخاصة، ناهيك عن احتياجات الآخرين. الحدود هي وسيلة لاحترام قيمك وطاقتك وإحساسك بقيمتك الذاتية، مع وضع توقعات واضحة لنفسك وللآخرين.

على سبيل المثال، قد تجد نفسك تقوم بمهام إضافية في المنزل أو العمل عندما يكون لديك بالفعل طبق ممتلئ، أو تتسامح مع السلوك بين الأصدقاء الذي تجده غير محترم.

إذا وجدت نفسك تشعر بالتطفل أو الغضب أو الاستياء أو عدم الأمان أو الانزعاج، فقد يكون ذلك علامة على تجاوز حدودك.

لحسن الحظ، لم يفت الأوان بعد لتعيين أو إعادة ضبط الحدود الصحية. إنها أداة حيوية لتحسين ثقتك بنفسك واحترامك لذاتك وتوازن حياتك وصحتك العقلية.

فيما يلي أهم نصائحنا لمساعدتك على البدء.

1. التأمل والتعرف

ما هي المواقف التي تجعلك تشعر بالتوتر أو الاستياء أو الاستنزاف؟ ابدأ بالتعرف على حدودك، والانتباه إلى مشاعرك والتفكير في النتائج التي من شأنها أن تخدمك بشكل أفضل.

2. ابدأ صغيرًا وراجع

بمجرد أن تصبح أكثر وضوحًا بشأن ما أو من يتجاوز حدودك، لا تشعر بأنك مضطر لتغيير كل شيء بين عشية وضحاها. حتى التغييرات الصغيرة مهمة.

تحقق من حدودك بانتظام وتذكر أنها ليست بحاجة إلى أن تكون ثابتة - فمع تغير الحياة، يتغير موقفك منها أيضًا.

3. التواصل بوضوح

التواصل المفتوح والصادق هو المفتاح. سيساعدك استخدام عبارات "أنا" على تأكيد نفسك وطلب ما تحتاجه.

على سبيل المثال، "أشعر بالإحباط عندما تتوقع مني أن أقوم بكل الطهي. دعونا نجلس ونناقش ترتيبًا أكثر عدلاً.

4. تعلم أن تقول "لا"

إذا كانت حدودك سيئة، فقد يكون قول لا أمرًا صعبًا. لا تشعر أن عليك أن تشرح نفسك أو تقدم عذرًا. قد يكون قول "لا شكرًا" كافيًا.

5. ابدأ كما تريد أن تستمر

عند الشروع في علاقة أو موقف جديد، ضع حدودًا واضحة منذ البداية، للمساعدة في توجيه الطريقة التي تريد أن تستمر بها الأمور.

6. استمر في التدريب

بمرور الوقت سوف يصبح الأمر أسهل. من المرجح أن تشعر علاقاتك – وحياتك – بمزيد من المتعة.

في البداية، قد يجعلك وضع الحدود تشعر بالذنب والأنانية والإحراج وعدم الراحة.

قد تدرك أيضًا أنك تقوض حدودك عن طريق انتهاك الالتزامات التي قطعتها على نفسك!

ولكن من خلال البدء في الدفاع عن نفسك، يمكنك المساعدة في تقليل الاستياء والإرهاق، مع حماية طاقتك للأشياء الأكثر أهمية.

إذا كنت تشعر أنك بحاجة إلى مزيد من الدعم للمساعدة في وضع الحدود في علاقاتك، فهناك مساعدة متاحة. نحن نقدم برامج التواصل بين الأزواج عبر الإنترنت ، الاستشارة الفردية, استشارات الأزواج و الاستشارة الأسرية لمساعدتك على تعلم مهارات التحدث عن القضايا مع أحبائك بشكل أكثر فعالية.

اتصل بنا

اشترك في صحيفتنا الإخبارية

احصل على آخر الأخبار والمحتوى.

دعم رفاهية علاقتك

اكتشف الأحدث من مركز المعرفة لدينا.

10 Children’s Books to Help Understand Separation and Divorce

مقالة - سلعة.العائلات.الأبوة والأمومة

10 كتب للأطفال للمساعدة في فهم الانفصال والطلاق

يمثل الانفصال والطلاق وقتًا صعبًا بالنسبة للعائلة، خاصة بالنسبة للأطفال الذين قد لا يفهمون ...

‘School refusal’: What Is It and How Can I Support My Child?

مقالة - سلعة.العائلات.الأبوة والأمومة

"رفض المدرسة": ما هو وكيف يمكنني دعم طفلي؟

في حين قد يقول البعض أن أيام الدراسة هي أفضل وقت في حياتك، فإن عددًا متزايدًا من الأطفال والمراهقين...

The ‘Friendship Recession’: Why Men Struggle to Build and Keep Close Friends 

مقالة - سلعة.فرادى.الصداقات

"ركود الصداقة": لماذا يكافح الرجال من أجل بناء الأصدقاء المقربين والحفاظ عليهم

في عام 2023، شرع ليونارد في "مهمة" مدتها شهر لتكوين صداقات جديدة وإعادة التواصل مع الأصدقاء القدامى. الكتابة ل...

اشترك في صحيفتنا الإخبارية
تخطى الى المحتوى